IFAWيعقد مع شركاؤه ورشة عمل إقليمية للبلدان العربية لما قبل اتفاقية CITES في الأردن

IFAW

  (ARAB NEWSWIRE) استعداداً لمؤتمر الأطراف القادم لاتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية (السايتس)، الذي سيعقد في بنما في 14-25 نوفمبر 2022، يجتمع نقاط الاتصال لاتفاقية CITES في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال ورشة عمل تمهيدية لـ CITES في عمان، الأردن في 20-22 سبتمبر 2022، لمناقشة وتوحيد قرارات المنطقة وتوصياتها المتعلقة بحماية الأنواع في المنطقة.

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية بنت الحسين المعظمة، ينفذ IFAW (الصندوق الدولي للرفق بالحيوان) ورشة العمل وبالتعاون مع مؤسسة سمو الأميرة علياء وشركاء آخرين: صندوق المحافظة على أسماك القرش (SCF) والجمعية الملكية لحماية. الطبيعة (RSCN). علاوة على ذلك ، يسعد الصندوق الدولي للرفق بالحيوان أن يشارك برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) سيشارك أيضًا في هذه الورشة لتسهيل بناء العلاقات والشراكات بين أصحاب المصلحة المعنيين والوكالات الحكومية، لدعم القرارات التي سيتم الاتفاق عليها، والقيام بشكل مشترك بتوفير الخبرة لتحقيق الأهداف المحددة خلال الورشة ضمن الإطار الحكومي.

“إن مؤتمر الأطراف ذو أهمية كبيرة لـ IFAW لأنه المكان الذي تحدد فيه الحكومات بشكل مشترك اللوائح التجارية التي يمكن أن يكون لها تأثيرات كبيرة في تأمين مستقبل مستدام للعديد من الأنواع وفقًا لحالة الحفظ المحدَّثة للأنواع”، وفق ما ذكره الدكتور السيد محمد، المدير الإقليمي لـ IFAW في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “لذلك، تعتبر ورشة العمل هذه ضرورية لمنطقتنا لمناقشة المقترحات وإعداد توصيات إقليمية بشأن التدابير الهادفة إلى تحسين كفاءة الاتفاقية لحماية الحياة الفطرية سواء على صعيد المنطقة أو العالم”.

ستتم خلال هذه الورشة مناقشة العديد من المقترحات لإدراج بعض الأنواع في ملاحق CITES، مثل أنواع خيار البحر، ونوع أبو بريص ذو الخوذة، وأنواع الضفادع الزجاجية وهي أنواع فريدة من نوعها تكتسب شعبية متزايدة في التجارة – وهي مجموعة نادرة جدًا ومهددة من الأنواع، مصنفة من قبل الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) على أنها مهددة بالانقراض، وتتطلب الحماية.

علاوة على ذلك، سيتم استعراض اقتراح من بنما بإدراج أنواع البقية من أنواع عائلة أسماك قرش القداس والتي تضم 54 نوعًا في ملاحق اتفاقية السايتس ومناقشته نظرًا لأن العديد من أسماك القرش أصبحت مهددة بالانقراض بسبب الاتجار غير المسندام بزعانف أسماك القرش. وكما يقول د. أكرم عيسى درويش، مدير البرامج في أيفو للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ” تدرك الحكومات أن التجارة الدولية التي تؤدي إلى انخفاض بأعداد أسماك القرش على الصعيد العالمي يجب أن تدار الآن بشكل كامل ومستدام”. ويواصل قائلاً: “سيضمن هذا الاقتراح أن نحافط على مستقبل أسماك القرش، سواء منها التي توجد في المناطق الساحلية أو في المياه العميقة”.

إن اجتماعات مؤتمر الأطراف هي أحداث مهمة حيث لا يحضرها دول أطراف السايتس فحسب، بل يحضرها أيضًا مراقبون للاتفاقية، بما في ذلك ممثلوا الاتفاقيات المتعددة الأطراف والمنظمات غير الحكومية المشاركة في الحفظ أو التجارة.

هذا هو الاجتماع التاسع عشر لمؤتمر الأطراف، والذي يمثل المرة التاسعة عشرة التي تجمع فيها دول الأطراف منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ في عام 1975.

انتهى.

حول الصندوق الدولي للرفق بالحيوان (IFAW) –

الصندوق الدولي للرفق بالحيوان (IFAW) هو منظمة دولية غير ربحية تساعد الحيوانات والناس على الازدهار معاً. نحن مجموعة من الخبراء والأشخاص العاديين الذين يعملون عبر  البحار والمحيطات وفي أكثر من 40 دولةً حول العالم. ويتمحور عملنا حول إنقاذ وإعادة تأهيل الحيوانات وإطلاقها في البرية، إلى جانب ترميم وحماية موائلها الطبيعية. وتعتبر المشاكل التي نواجهها ملحةً ومعقدة، ولحلها فإننا نجمع بين الأفكار الجديدة والأعمال الجدّية. ونقوم بإبرام الشراكات مع المجتمعات المحلية والحكومات والمنظمات غير الحكومية والشركات الخاصة. ونقدم أساليباً مبتكرةً وجديدةً لمساعدة جميع الأنواع على الازدهار. ويمكن معرفة كيف نقوم بذلك من  خلال زيارة الموقع الإلكتروني: www.ifaw.org

للمزيد من المعلومات:
كندة جابي

مديرة الإعلام لمكتب الصندوق الدولي للرفق بالحيوان (IFAW) – الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

kjabi@ifaw.org

يتم إصدار هذا البيان الصحفي من خلال وكالة الأنباء العربية (www.arabnewswire.com) – وهي خدمة إخبارية للعالم العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) ، ويتم توزيعه بواسطة EmailWire™ (www.emailwire.com)  –

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.